5 أخطاء كبيرة على موقعك الإلكتروني تضر بعلامتك التجارية

لا شك بأن امتلاك القدرة على إقناع زوار موقعك الإلكتروني بشراء منتجاتك أو خدماتك هو هدف جوهري بالفعل، لكن لا يجب أن تنسى أن هناك عوامل أساسية أخرى يجب أن تأخذها بعين الاعتبار من أجل دعم أهدافك والمساهمة في بناء ولاء العملاء تجاه علامتك التجارية. وبشكلٍ عام، غالبًا ما تقع الشركات -وخاصة الناشئة منها- في الأخطاء الخمسة التالية، لذا يجب عليك أن تتجنب فعلها على موقع علامتك التجارية على الإنترنت حتى لا تؤثر سلبًا على إيراداتك:

1. عدم منح قيمة إضافية لزوار الموقع

تكرس بعض العلامات التجارية مواقعها على الإنترنت للترويج للمنتجات أو الخدمات التي تقدمها فقط، وهذا يعني أنها لا تقدم أي قيمة إضافية لزائري موقعها. وبما أنه أصبح زيادة زوار الموقع الإلكتروني هدفًا يروق للكثيرين ممن يمتلكون مواقعًا إلكترونية هذه الأيام، فإن إنشاء مدونة على موقعك تعتبر إحدى استراتيجيات التسويق الأكثر فاعلية لزيادة حركة المرور إلى موقعك. وبالطبع ليس جميع زائري المواقع الإلكترونية هم بالتأكيد مشترين، إلا أنّ المدونات التي تعرض محتوى مفيد لها القدرة على خلق انطباع إيجابي عن علامتك التجارية، وجذب الزوار وتحويلهم إلى مشترين محتملين، وتحفيزهم على اتخاذ قرارات شرائية.

أظهرت الأرقام في دراسة أجريت لمعايير تسويق المحتوى الرائجة بين الأعمال التجارية لعام 2020 من قبل معهد تسويق المحتوى في أمريكا الشمالية أن كتابة المدونات احتلت المرتبة الثانية بعد محتوى مواقع التواصل الاجتماعي في قائمة أنواع المحتوى التي استخدمها المسوقون في القطاع الخاص في الإحدى عشر شهرًا الأخيرة.

b2b content types

ليس لديك فكرة عما يمكنك كتابته في مدونتك؟

لا عليك. سنقترح عليك بعض النقاط التي يمكنك التحدث عنها.

بإمكانك أن تعرض نصائح ومقالات إرشادية ومعلومات تعتقد أنها ضمن دائرة اهتمام جمهورك المستهدف. وبالتأكيد يجب عليك الربط بين منتجاتك أو خدماتك ومحتوى مدونتك، بحيث يدعم ويكمل كلٌ منهما الآخر.

تعد دراسة احتياجات العملاء بعد خطوة شراء منتجاتك نقطةً فاصلةً. فعندما تقوم بتزويد عملائك بجميع المعلومات التي يحتاجون إليها لاستخدام منتجاتك، فإن هذا سوف يمنحهم شعورًا بأنك تعتني بالتفاصيل الدقيقة التي تجيب على أسئلتهم وتمنحهم تجربة استخدامٍ جيدة جدًا لمنتجاتك أو خدماتك. وكما سيساعد ذلك في ترسيخ سمعة علامتك التجارية وكسب ثقة العملاء بأنك بائعٌ خبيرٌ في مجال عملك.

إليك هذا المثال البسيط: إذا كان لديك مغسلة تقدم خدمات غسيل الملابس وكان لديك موقعًا إلكترونياً لعلامتك التجارية، فيمكنك تقديم نصائح حول الإجراءات التي تُتلف الملابس أو يمكن أن تتحدث عن أنواع الأقمشة المناسبة لأصحاب البشرة الحساسة.

تعد شركة بامبرز نموذجًا حيًا ممتازًا يمكنك اتباعه في هذا المقام، حيث أنها كانت من أوائل الشركات اللاتي قدمن قيمةً إضافيةً قيِّمةً لزوار موقعها، فقد زودتهم بنصائحٍ مفيدةٍ ومعلوماتٍ طبيةٍ تختص بصحة الأطفال وراحة الأمهات وسعادتهم.

.إليك الموقع الإلكتروني لإحدى مدونات شركة بامبرز

2. التواصل عبر النصوص فقط

انتهى عهد اتباع أسلوب تعبئة المواقع الإلكترونية بصفحاتٍ عديدة من النصوص الطويلة المتكدسة منذ زمن طويل. وهنا نحن لا نتحدث عن مدونات المواقع التي ناقشناها في النقطة الأولى والتي تعتمد بشكل أساسي على النصوص والتي يمكن أن تكون مصحوبةً ببعض العناصر المرئية مثل الصور والرسوم البيانية. أصبح المحتوى المرئي مؤخرًا يترأس أنواع المحتوى خاصةً بعد ظهور وسائل التواصل الاجتماعي التي تعتمد بشكل رئيسي على المرئيات مثل موقع Instagram و Pinterest و Snapchat.

text site screen

ولتوضيح هذه الفكرة بشكل أوسع، انظر إلى الصورة أعلاه التي تعرض موقعًا إلكترونيًا يقدم خدماتٍ في مجال التصميم. ألا ترتكب العلامة التجارية خطئًا فادحًا عندما تقول أنها تقدم خدمات تصميم للآخرين وفي نفس الوقت يكون موقعها الإلكتروني مصمم بشكل باهتٍ وغير ملفت للانتباه؟ وإذا انتقلت إلى مدونة هذا الموقع أيضًا، فلن ترى أي صور أو رسوم بيانية مرفقة تدعم أفكار المواضيع التي يتحدثون عنها. 

في الحقيقة يحتاج هذا الموقع لإعادة تصميم؛ لأن الواجهة الرئيسية للموقع تتعارض مع الخدمات التي يقدمها، حيث يجب تصميمه بشكل جميل يجذب انتباه الزوار ويتوافق مع الخدمات التي يقدمها ويترك انطباعًا جيدًا من الوهلة الأولى عن جودة خدماتهم. فيمكنهم على سبيل المثال عرض بعض الشعارات التي صمموها لعملائهم السابقين، فنحن جميعًا نحب أن نرى أعمالًا ونماذجَ سابقة قبل أن نتخذ قرار شراء خدمةٍ ما. 

تتمثل الغاية من تقديم هذا المثال من المواقع الإلكترونية في لفت نظرك للتأكد من أنك تسير على خطوات متناسقة وثابتة في تقديم علامتك التجارية بصورة لا تجعلك تبدو وكأنك تناقض نفسك. ضع قائمة أولوياتٍ لمحتوى صفحتك الرئيسية، وحاول أن تكتب المعلومات المهمة التي تريد أن يراها عملاؤك في البداية على شكل فقرات صغيرة وتجنب كتابة النصوص الكبيرة المتراصة التي تدفع الزوار لمغادرة موقعك دون تحقيق هدفهم و هدفك المنشود. اجعل تجربة استخدام عملائك لموقعك الإلكتروني ممتعة وجذابة وساعدهم على التحرك بسلاسةٍ وسرعةٍ بين صفحات موقعك الإلكتروني من خلال عرض نصوص مختصرة ومفيدة. ولا تنسى إثراء موقعك -وخاصة الصفحة الرئيسية- بأنواع مختلفة من العناصر المرئية و لا تتردد في إضافة المرئيات كلما أتاحت الفرصة ذلك، سواء على صفحات موقعك الأخرى أو مدونتك.

3. عدم وجود اتصال مباشر مع الجمهور

كما قد يتبادر إلى ذهنك، فإن زيادة مبيعات الشركات هي الأولوية القصوى للعلامات التجارية، لكن في الواقع لن يضمن هذا الفكر قوة وجود علامةٍ تجاريةٍ ما في السوق لفترة طويلة، حيث قد يتمكن منافسون آخرون لهذه العلامة التجارية من فرض هيمنتهم على السوق بلمح البصر من خلال اتباع إجراءات مختلفة.

إنّ ما يصون الوجود المتجذر لعلامة تجارية ما وسمعتها الجيدة وتميزها في السوق هو مدى وعي الناس وفهمهم لها، حيث تساهم إقامة الروابط الإنسانية الاجتماعية مع عملائك في صقل ولائهم لعلامتك التجارية وتحسين وعيهم وإدراكهم لها.

ما علاقة هذا بالموقع الإلكتروني للعلامة التجارية؟

حسنًا، هذا هو السؤال الرئيسي!

هناك العديد من الطرق البسيطة والمبتكرة التي يمكنك اتباعها لتقوية علاقاتك مع عملائك على موقع علامتك التجارية. 

وفقًا لإحصائيات أجريت على خاصية الدردشة المباشرة مع الجمهور في عام 2020، فإن 79٪ من العملاء يفضلون الدردشات الحيّة. ونتيجة لذلك، فإنه من الأفضل أن تقوم بإنشاء أداة دردشة على موقعك الإلكتروني ولا تنسى إضافة رسالة ترحيبية لطيفة تلقائية لعملائك الذين يبادرون في فتح أداة الدردشة وتقديم محادثة مرضية ومفيدة لهم. ولأن 92٪ من العملاء يفضلون الدردشة المباشرة لأنهم يتلقون ردودًا فورية، فعليك أن تحاول دائمًا الرد بأسرع وقت ممكن على أسئلتهم، وقد يحتاج البعض مشورتك في بعض قرارات الشراء، فكن دائمًا على استعدادٍ لتقديم نصائح واقتراحات لهم عندما يكونوا مترددين أو في عجلة من أمرهم.

وقد ترغب في التميز والتفكير على مستوى أعلى من ذلك من خلال استخدام أساليب أخرى. اقتراحنا المتميز والمضمون في تحقيق نتائج إيجابية هو لمس قلوب العملاء عبر سرد قصة علامتك التجارية الملهمة، أو قصص نجاحك وموظفيك، أو التحديات التي واجهتها وكيف تمكنت من تجاوزها، أو تلميحًا حول أهدافك المستقبلية. 

يقول المسوق والمستشار كيم يوهل: “أنا أستخدم أسلوب تسويق المحتوى لأنّ القصص تنشئ روابطًا عاطفية ولأنه يغلب على البشر تذكر كل ما يتعلق بالمشاعر وبالتالي لن ينسوك ولن ينسوا شركتك.”

وبما أننا ذكرنا الجانب العاطفي، فإنه يجدر بنا أنْ نتفائل عندما نتذكر أنّ إيرادات شركة بامبرز العالمية ارتفعت من 3.4 مليار دولار في عام 1997 إلى 10 مليارات دولار بحلول عام 2001 بعد شراكتها الأولى مع اليونيسف في حملة تلقيح عالمية لإنقاذ جمهورها المستهدف ألا وهم الأطفال والأمهات.

4. تجربة استخدام سيئة

إنّ تقديم تجربة سيئة للمستخدم على موقع علامتك التجارية هو أحد الأسباب التقنية التي تجعل الزوار يغادرون الموقع دون اتخاذ أي إجراء؛ وبالتالي فإن ذلك يؤثر على صورة علامتك التجارية وإيراداتها أيضًا. تأكد من أنّ موقعك يقدم للزائرين تجربة استخدامٍ ممتعة وسهلة. وأظهر لهم أنك ترحب بهم واجعلهم يشعرون أنك تهتم بجميع تفاصيل علامتك التجارية وأنك مدركٌ لاحتياجاتهم. وكما يقال إنّ الانطباع الأول يدوم، فعليك أنْ تقدم للزوار تجربة استخدام رائعة منذ الزيارة الأولى.  

هناك العديد من النقاط التي يجب أن تكون على دراية بها في هذا الصدد. وفيما يلي بعض الأخطاء المشهورة التي تخص تجربة المستخدم والتي يجب عليك تجنبها حتى لا تؤثر سلباً على علامتك التجارية:

  • امتلاك موقع الكتروني لا يدعم خاصية التصفح عبر الهاتف المحمول: يعتبر هذا الأمر خطئًا فادحًا وقد أصبحنا في عام 2021. وقوعك بهذا الخطأ سيعطي الزائرين انطباعًا بأنك لا تهتم بتجربتهم على موقعك باستخدام الهواتف المحمولة. ونتيجة لذلك، فأنت إما تجبرهم على استخدام أجهزة الحاسوب أو تقول لهم وداعًا بشكل غير مباشر، وكما نعلم فالخيار الثاني هو الأسهل للجميع على ما يبدو!

    :تُظهر الصورة التالية نموذجًا لمثل هذه المواقع

bad mobile screenshot

 

  • عدم وجود زر يحث على اتخاذ إجراء في الصفحة الرئيسية: الصفحة الرئيسية التي لا تتضمن زر الحث على اتخاذ إجراء تضلل مسيرة زوارها. حيث تعتبر هذه الأزرار هي الخطوة الإرشادية الأولى في صفحة الواجهة التي تمكن الزائر من معرفة الخطوة التالية التي يجب عليه اتخاذها بعد وصوله للموقع. 

cta mobile screenshot

 

5. عدم تناسق تصاميم علامتك التجارية

يعد عدم التناسق في تصميم العلامة التجارية وملحقاتها أحد أكثر الأخطاء شيوعًا التي تقوم بها الشركات. وأمّا عن نتائج التصاميم غير الثابتة لعلامة تجارية ما فتتمثل في تشكيل شخصية غامضة ومنقسمة لهذه العلامة، مما بدوره يجعل العملاء في حيرةٍ من أمرهم تجاه تكوين صورة واضحة وحقيقية لها وقد يؤدي الأمر أيضًا إلى البدء في التشكيك بأصالتها. إضافة إلى ذلك، فإن هذا يمكن أن يؤثر سلبًا على نمو علامتك التجارية وانجذاب الناس لها على المدى الطويل. 

عليك أن تكون ثابتًا ومتناغمًا في تقديم علامتك التجارية. تأكد من أنّ جودة شعار علامتك التجارية تعطي نفس الشعور الذي ترغب في منحه لعملائك على أرض الواقع وعبر الإنترنت. يجب أن تكون تدرجات الألوان وأنماط تغليف المنتج أو الأكياس -على سبيل المثال- وتصميم متجرك منسجمًا مع تصميم موقع علامتك التجارية ومحتوى حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي، إضافةً إلى المواد التسويقية مثل الكتيبات.

يساعد التوافق في الألوان والأنماط في الحفاظ على تناغم وانسجام العملاء مع علامتك التجارية والأهم من ذلك أنه يمكِّنهم من التعرّف على علامتك التجارية بسرعة ولن يجعلهم مترددين عند التوصية بها لأصدقائهم وأقاربهم. ولن يترك التوافق مجالاً ليتسلل الشعور بالغربة عن علامتك التجارية إلى قلوب عملائك عبر الإنترنت عندما يقررون زيارة متجرك أو شركتك على أرض الواقع، فاحرص على جعل عملائك يشعرون بالألفة والانسجام مع علامتك على موقعك الإلكتروني وفي متجرك.

وختامًا، فإنه أصبح الآن بمقدورك تحقيق أهداف علامتك التجارية وفي الوقت ذاته الحفاظ على ولاء العملاء لعلامتك التجارية من خلال الابتعاد عن الوقوع في هذه الأخطاء على موقعك الإلكتروني. أمّا إذا أدركت الآن أنك قد فعلت واحدة من هذه الأمور، فلا تنتظر طويلاً وقم بإصلاحها بأسرع وقت ممكن لأنها قد تكون العنصر الذي يُحدث فرقًا في زيادة عدد عملائك، وبالتالي ارتفاع إيراداتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

المزيد من المقالات

القائمة